نبذة

تسع خطط خمسية للتنمية مضت، كان من أهم أهدافها جميعها تنويع مصادر الدخل في المملكة العربية السعودية، وخفض الاعتماد على موارد النفط. وعلى الرغم من الجهد المبذول، الا أن الاقتصاد السعودي لا زال معتمدآ على الموارد النفطية بشكل أساس، فعلى سبيل المثال يشكل القطاع النفطي حاليآ نحو خمسة وثمانين في المئة من اجمالي عوائد الصادرات، ونحو خمسة وأربعين في المئة من الناتج المحلي، ونحو تسعين في المئة من اجمالي الإيرادات الحكومية. وفي ضوء عدم إنجاز تنوع كاف في الاقتصاد خلال أربعة عقود من خطط التنمية، اضافة الى الانخفاض الحاد في أسعار النفط، فإن الحاجة ماسة لمراجعة أولويات التنمية الاقتصادية في المملكة والنظر في الفرص والتحديات الحالية والمستقبلية لتحقيق التنوع المطلوب في مصادر الدخل على المستوى الوطني.

Comments are closed